Images

هل تعرفين من أنتِ وما قيمتك ؟


من أنا ؟ 

سؤال يجول بخاطري في بعض الأوقات 

حين تتوه منى نفسي بين ضغوط الحياه ولا أجدها

فأسأل نفسي من أنا ومن أصبحت والى اين يأخذني ذلك الطريق ؟

هل انا زوجه وسكن وأمان لزوجي ؟

أم انا أُم ومسئوله عن اطفال ؟

أم انني خادمه مسئوله عن نظافة المنزل ؟ 

أم انني أمراه  ذات ثقافه عاليه وذكاء وكيان خاص ؟




كيف اوازن بين عبادتي لربي وعلاقتي مع زوجي

ومراعاتي لطفلتي ونظافة منزلى واهتمامتي الخاصه وعلمي وتنمية شخصيتي ؟





يا الله انا سوبر امرأه هكذا 

كل ذلك مطلوب مني ؟


لكم اشعر بالفخر انني امرأه وان الله خلقني بكل تلك المهارات والقدرات

احب ان يشعر زوجي بالراحة معي وانني أمان وسكن له 

واحب ان اكونا أماً رائعه وطفلة في بعض الأحيان مع طفلتي

واحب ان اكون سيدة مثقفه ذات فكر وعمل واستقلال 

وأحب ان يكون بيتي نظيفا ومنظما





 ولكن اكره ان اكون كالخادمه في بيتي التي لاهم لها سوى التنظيف فقط


وحياتي بها امور أهم كثيرا من لعب دور الخادمه في بيتي






ربي له حق علي فلابد ان اشكره وأعبده حق عبادته

 - لو عبدته الدهر كله فلن  أوفي حقه تبارك وتعالى-





عقلي له حق عليَ فلابد ان احترمه 





وزوجي له حق علي ان اهتم بنفسي وأشاركه أفكاره وأقضي بعض الوقت معه






وطفلي له حق علي ولا أقصد اكله وشربه وملبسه 

بل اقصد التواصل والوقت الذي نقضيه سويا

وروحي لها حق علي فلابد من وقتي الخاص

الذي يجعلني استطيع الاستمرار في أعباء الحياه






وبيتي له حق علي فلابد ان يكون منظما ونظيفا وصحيا

ولكن : لن استطيع ان افعل كل ذلك كما يتوجب

ولن استطيع ان اترك اشياء واهتم بأشياء فأشعر بالذنب تجاه ماتركته

أرفض تماما فكرة ان منزلى لابد ان يكون دائما في أبهى صوره 

لانه من الممكن ان يزورنا شخص ما فجأه 

فأنا لا أحب الزيارات المفاجأه - من غير المقربين لى  بالتأكيد -

او انني بهذه الطريقه لست زوجه جيده لأن منزلى أحيانا لا يلمع من النظافه

او ان اشتري شيئا في المنزل فقط لمجرد ان يراه الناس 

تماما مثل فكره (النيش) التي اعتبرها تفاهه كبيره جدا 

واسرافا في غير موضعه

فهو مجرد معرض للزائرين ومنزلي ليس معرضا لأحد  

فمنزلى ملك لي وهو مكاني الذي استريح فيه وأنا ملكه متوجه بداخله

وابنتي تصول وتجول به كما تشاء وفي أي وقت 

وترتدي ما يريحها لا ما يجب ان يراها الناس به 

اهم مايهمني في منزلى هو النظام والنظافه المعقوله لا لدرجة الهوس او المرض 

وليست لدي تلك الوسوسات من النظافه 

ولست من النوع الذي يستيقظ ليمسك ادوات النظافه ويهلك طاقته في المنزل 

فأنا أحاول ان اوازن بين جميع الأمور 

وارفض ان يضعني أحد في قالب واحد

فالبيت لن يظل نظيفا دائما مهما هلكت فيه طاقتك يوميا 






وامور المطبخ وتحضير الطعام لن ينتهي ولن يذهب الى مكان اخر

فأحيانا اترك طفلتي تلعب كما تشاء وكأنها خرجت من بركة طين للتو

في النهايه سيتكفل بالأمر اغتسال وملابس نظيفه وكأن شيئا لم يكن  






لا تهمني الآراء ولاتهمني الانتقادات

فما دمت سعيدة في منزلى واشعر بالراحه داخل جدارنه انا وزوجي وابنتي

فلست ابالى برأي اي شخص يعيش خارج باب منزلى  

لقد خلقنا الله نحن النساء بمهارات عديده وأودع فينا قوة وصبرا تفوق أعتى الرجال 

فلو انك فكرت قليلا لأدركت ان زوجك لا يستطيع ان يقوم بدورك أبدا

 فالله لم يعطه كل تلك القدرات 

افتخري بنفسك ووازني بين امورك 

ولا تحملي نفسك ما لا تطيقين 

انشري السعاده داخلك وفي أرجاء منزلك 

ولا يهمك المنتقدين ومن لن يصمتو أبدا مهما فعلت 

اقولها لك ولنفسي ياعزيزتي 

نحن مصدر سعادة أنفسنا وبيتنا.. وان لم نجلب تلك السعاده لأنفسنا 

فلن يجلبها أحد لنا 

فلتذهب كل الأقاويل وكل الانتقادات الى الجحيم 

مادمتِ تطيعين ربك وتحفظين بيتك وزوجك وترعَين الله في نفسك وأهلك وولدك 

فعيشي سعيده لأنك تستحقين السعاده 

ارمي كلك ذلك خلف ظهرك 

واجلسي مع نفسك جلسة مصالحه وصالحيها فهي تستحق 

لاتكوني فقط خادمه وتهملى نفسك ولا يشغلك من قال وما ذا قال 

ولاتكوني اماً فقط لاتهتم بشيء سوى طفلها 

ولاتكوني زوجة كل ما يشغلها هو زوجها وتهمل باقي أمور حياتها

اقطفي من كل بستان زهره 

ابدأي من جديد املأي صدرك بالأمل والتفاؤل واضحكي واسخري ممن ينتقدك 

فهو لا يمتلك قدراتك

ارفضي كل الجمل السلبيه التي تسمعينها وامتصي فقط الطاقه الايجابيه 

وان لم تجديها فاخلقيها لنفسك 

انت امرأه تتحمل الكثير وتستحق التقدير والاحترام والسعاده

لن تستطيعي ان تفعلى كل شيء كما ينبعي فلا تحملي نفسك مالاتطيقين 

اشعري بالرضا لترضي 

ووازني بين أمورك .. فما لا يُدرَك كله لا يُترَك كله

واستعيني بالله فالله خير معين